اذان اور اقامت کی سنتیں اور آداب- ۱۰

اذان دینے کے وقت مندرجہ ذیل سنتوں اور آداب کا لحاظ رکھا جائے:

(۱۰) بلند آواز سے اذان دینا۔

عن عبد الله بن زيد رضي الله عنه قال … فأخبرته بما رأيت فقال: إنها لرؤيا حق إن شاء الله فقم مع بلال فألق عليه ما رأيت فليؤذن به فإنه أندى صوتا منك (سنن أبي داود رقم ٤٩٩)

حضرت عبد اللہ بن زید رضی اللہ عنہ کی حدیث میں ہے کہ میں نے رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم سے اپنا خواب بیان کیا، تو آپ صلی اللہ علیہ وسلم نے فرمایا: بے شک یہ ایک سچا خواب ہے۔ حضرت بلال رضی اللہ عنہ کے پاس کھڑے ہو جاؤ اور انہیں وہ کلمات بتاؤ جو تمہیں خواب میں بتائے گئے ہیں؛ تاکہ وہ اذان دیں، کیوں کہ ان کی آواز تمہاری آواز سے زیادہ بلند ہے۔ (سنن ابی داؤد)

عن عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة الأنصاري ثم المازني عن أبيه أنه أخبره أن أبا سعيد الخدري قال له: إني أراك تحب الغنم والبادية فإذا كنت في غنمك أو باديتك فأذنت بالصلاة فارفع صوتك بالنداء فإنه لا يسمع مدى صوت المؤذن جن ولا إنس ولا شيء إلا شهد له يوم القيامة قال أبو سعيد: سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم (صحيح البخاري رقم ٦٠٩)

حضرت عبد اللہ بن عبد الرحمٰن بن ابی صعصعہ رضی اللہ عنہما سے روایت ہے کہ حضرت ابو سعید خدری رضی اللہ عنہ نے ان سے فرمایا کہ میں دیکھتا ہوں کہ تم کو بکریاں چرانا اور جنگل میں رہنا پسند ہے لہذا (میری ایک بات یاد رکھو) جب تم بکریوں یاجنگل میں ہو (اور نماز کا وقت ہو جائے) اور تمہیں اذان دینی ہو، تو بلند آواز سے اذان دیا کرو؛ اس لیے کہ جنّ، انسان یا کوئی اور مخلوق جس کے کان میں بھی مؤذن کی آواز پہونچے گی، وہ قیامت کے دن اس کے لیے گواہی دےگی۔ حضرت ابو سعید خدری رضی اللہ عنہ نے فرمایا  کہ میں نے یہ حدیث رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم سے سنی ہے۔

(۱۱) آہستہ آہستہ اذان دینا اور ہر جملہ کے بعد ٹھہرنا۔ [۱]

عن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لبلال: إذا أذنت فترسل … (سنن الترمذي رقم ١٩٥)[۲]

حضرت جابر رضی اللہ عنہ سے روایت ہے کہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم نے حضرت بلال رضی اللہ عنہ سے فرمایا: آہستہ آہستہ ٹھہر ٹھہر کر اذان دیا کرو۔

Source: http://ihyaauddeen.co.za/?cat=379


[۱] ويترسل في الأذان ويحدر في الإقامة وهذا بيان الاستحباب كذا في الهداية حتى لو ترسل فيهما أو حدر فيهما أو ترسل في الإقامة وحدر في الأذان جاز كذا في الكافي وقيل يكره وهو الحق هكذا في فتح القدير والترسل أن يقول الله أكبر الله أكبر ويقف ثم يقول مرة أخرى مثله وكذلك يقف بين كل كلمتين إلى آخر الأذان (الفتاوى الهندية ۱/۵٦)

[۲] قال أبو عيسى: حديث جابر هذا حديث لا نعرفه إلا من هذا الوجه من حديث عبد المنعم وهو إسناد مجهول

قال الحافظ في هداية الرواة (۱/۳۱۱) : ضعيف

قال النبي صلى الله عليه وسلم: “إذا أذنت، فترسل، وإذا أقمت، فاحدر” ، قلت: أخرجه الترمذي عن عبد المنعم بن نعيم ثنا يحيى بن مسلم عن الحسن، وعطاء عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال لبلال: “يا بلال، إذا أذنت، فترسل، وإذا أقمت، فاحدر، واجعل بين أذانك وإقامتك قدر ما يفرغ الآكل من أكله، والشارب من شربه، والمعتصر إذا دخل لقضاء حاجته” ، انتهى. قال الترمذي: هذا حديث لا نعرفه إلا من هذا الوجه من حديث عبد المنعم، وهو إسناد مجهول، انتهى. وعبد المنعم هذا ضعفه الدارقطني، وقال أبو حاتم: منكر الحديث جدا لا يجوز الاحتجاج به، وأخرجه الحاكم في مستدركه عن عمرو بن فائد الأسواري ثنا يحيى بن مسلم به، سواءا، ثم قال: هذا حديث ليس في إسناده مطعون فيه غير عمرو بن فائد، ولم يخرجاه، انتهى. قال الذهبي في مختصره: وعمرو بن فائد، قال الدارقطني: متروك، انتهى. وأخرجه ابن عدي عن يحيى بن مسلم به، وقال فيه: فاحذم – بحاء مهملة، وذال معجمة مكسورة -، وأسند عن يحيى، قال: يحيى بن مسلم بصري متروك الحديث. انتهى. ومن أحاديث الباب ما أخرجه الدارقطني في سننه عن سويد بن غفلة، قال: سمعت علي بن أبي طالب، يقول: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرنا أن نرتل الأذان ونحذف الإقامة، انتهى. وأخرج أيضا عن مرحوم بن عبد العزيز عن أبيه عن أبي الزبير – مؤذن بيت المقدس – قال: جاءنا عمر بن الخطاب، فقال: إذا أذنت فترسل، وإذا أقمت فاحذم، انتهى. وعبد العزيز مولى آل معاوية بن أبي سفيان القرشي البصري، ذكر ابن أبي حاتم أنه روى عنه ابنه مرحوم، ولم يعرف بحاله، ولا ذكره غيره، قال في الإمام: وروى الطبراني في معجمه الوسط عن عمرو بن بشير عن عمران بن مسلم عن سعيد بن علقمة عن علي، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر بلالا أن يرتل الأذان، ويحدر في الإقامة، انتهى. (نصب الراية ۱/۲۷۵-۲۷٦)

Check Also

مسجد کی سنتیں اور آداب – ۹

حضرت عمر و بن میمون رحمۃ اللہ علیہ سے روایت ہے کہ حضرت عمر رضی اللہ عنہ نے ارشاد فرمایا کہ ”مسجدیں زمین پر اللہ تعالیٰ کے مکانات ہیں اور میزبان کی ذمہ داری ہے کہ وہ اپنے مہمان کا اکرام کرے۔“۔۔۔