کھڑے ہو کر کے پیشاب کرنا

سوال:- کھڑے ہو کر پیشاب کرنے کے بارے میں کوئی حدیث بتا دیجئے ۔

الجواب حامدًا و مصلیًا

بیٹھ کر پیشاب کرنا سنت ہے۔یہ حدیث سے ثابت ہے۔

فقط واللہ تعالی اعلم

عن عائشة قالت : من حدثكم أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يبول قائما فلا تصدقوه ما كان يبول إلا قاعدا (سنن الترمذي، الرقم: 12)

(وكذا يكره) … (وأن يبول قائما أو مضطجعا أو مجردا من ثوبه بلا عذر أو) يبول (في موضع يتوضأ) هو (أو يغتسل فيه) لحديث لا يبولن أحدكم في مستحمه فإن عامة الوسواس منه.(الدر المختار 1/344)

قال العلامة ابن عابدين – رحمه الله -: (قوله: وأن يبول قائما) لما ورد من النهي عنه «ولقول عائشة – رضي الله عنها – من حدثكم أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يبول قائما فلا تصدقوه، ما كان يبول إلا قاعدا» رواه أحمد والترمذي والنسائي وإسناده جيد. قال النووي في شرح مسلم: وقد روي في النهي أحاديث لا تثبت ولكن حديث عائشة ثابت فلذا قال العلماء يكره إلا لعذر، وهي كراهة تنزيه لا تحريم. وأما «بوله – صلى الله عليه وسلم – في السباطة التي بقرب الدور» فقد ذكر عياض أنه لعله طال عليه مجلس حتى حفزه البول فلم يمكنه التباعد اهـ. أو لما روي «أنه – صلى الله عليه وسلم – بال قائما لجرح بمأبضه» بهمزة ساكنة بعد الميم وباء موحدة: وهو باطن الركبة، أو لوجع كان بصلبه والعرب كانت تستشفي به، أو لكونه لم يجد مكانا للقعود، أو فعله بيانا للجواز وتمامه في الضياء. (قوله: أو مضطجعا أو مجردا) لأنهما من عمل اليهود والنصارى غزنوية. (قوله: بلا عذر) يرجع إلى جميع ما قبله ط.(1/344)

(و) يكره (فعلهما) أي البول والغائط (في الماء، والظل) أي ظل قوم يستريحون فيه (والطريق وتحت شجر مثمر) بخلاف غير المثمر للنهي عن الجميع في الحديث، والسر ظاهر (والتكلم عليهما) للنهي عنه أيضا (، والبول قائما إلا لعذر) كذا في التتارخانية.(درر الحكام 1/49)

ويكره أن يبول قائما أو مضطجعا أو متجردا عن ثوبه من غير عذر، فإن كان لعذر فلا بأس؛ لأنه عليه الصلاة والسلام بال قائما لوجع في صلبه.(البحر الرائق 1/256)

ويكره أن يبول أو يتغوط في الماء والظل والحجر والطريق وتحت شجرة مثمرة والبول قائما إلا من عذر.(مراقي الفلاح صـ 27)

قوله: “ويكره البول قائما” قال في شرح المشكاة قيل النهي للتنزيه وقيل للتحريم وفي البناية قال الطحاوي لا بأس بالبول قائما اهـ قوله: “لتنجسه غالبا” أي لتنجس الشخص به ولأنه من الجفاء كما ورد قوله: “إلا من عذر” روي أنه عليه الصلاة والسلام بال قائما لجرح في باطن ركبته لم يتمكن معه من العقود وقيل لأنه لم يجد مكانا طاهرا للعقود لامتلاء الموضع بالنجاسات وقيل لوجع كان بصلبه الشريف فإن العرب تستشفي لوجع الصلب بالبول قائما كما قاله الشافعي وقال الغزالي في الإحياء قال زين العرب أجمع أربعون طبيبا على أن البول في الحمام قائما دواء من سبعين داء.(حاشية الطحطاوى على مراقي الفلاح صـ 54)

وكذا كره الكلام عليهما والبول قائما أو مضطجعا أو متجردا من ثوبه بلا عذر أو في موضع يتوضأ أو يغتسل فيه.(مجمع الأنهر 1/67)

حررہ :- مفتی زکریا ماکدا

الجواب صحیح :- مفتی ابراہیم صالح جی

Source: http://muftionline.co.za/node/3203

Check Also

قربانی کے جانور کی کھال فروخت کرنا

سوال:- کیا قربانی کے جانور کی کھال فروخت کر کے اور اس کی رقم صدقہ …