اذان اور اقامت کی سنتیں اور آداب – ۲۰

اقامت کی سنتیں اور آداب

(۱) افضل یہ ہے کہ جو اذان دے، وہی اقامت کہے۔ [۱]

عن زياد بن الحارث الصدائي قال أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أؤذن في صلاة الفجر فأذنت فأراد بلال أن يقيم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أخا صداء قد أذن ومن أذن فهو يقيم (سنن الترمذي رقم ١٩٩)[۲]

حضرت زیاد بن حارث صدائی رضی اللہ عنہ فرماتے ہیں کہ ایک مرتبہ میں رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کے ساتھ سفر میں تھا مجھے رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم نے حکم دیا کہ میں فجر کی اذان دوں، چناں چہ میں نے فجر کی اذان دی۔ (جب اقامت کا وقت ہوا تو)  حضرت بلال رضی اللہ عنہ نے اقامت کہنا چاہا، تو رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم نے ان کو  فرمایا: تمہارے صدائی بھائی (یعنی قبیلہ صدا سے جوکہ یمن کا ایک مشہور قبیلہ ہے) نے اذان دی ہے۔ اور جو اذان دے، اسی کو اقامت کہنی چاہیئے۔ (سنن ترمذی)

(۲) حي على الصلاة کہنے کے وقت چہرہ دائیں طرف اور  حي على الفلاح کہنے کے وقت چہرہ بائیں طرف پھیرنا۔ البتہ اگر مسجد اتنی چھوٹی ہو کہ چہرہ پھیرے بغیر ہر طرف آواز پہونچ جاتی ہو تو ایسا کرنے (دائیں اور بائیں جانب چہرہ پھیرنے) کی ضرورت نہیں ہے۔ [۳]

(۳) اقامت شروع ہونے کے بعد سنتیں نہ پڑھیں، بلکہ فوراً فرض نماز میں شامل ہو جائیں۔ اگر آپ نے فرض نماز سے پہلے سنت نہیں  پڑھی ہیں، تو فرض نماز کے بعد سنت پڑھیں، اقامت شروع ہونے کے بعد سنت نہ پڑھیں۔ البتہ نماز فجر اور نماز عصر اس سے مستثنیٰ ہیں۔

نماز عصر میں فرض نماز کے بعد سنت نہ پڑھیں، کیوں کہ نماز عصر کے بعد غروب آفتاب تک نفل نماز درست نہیں ہے۔

نماز فجر میں اگر کسی کو یقین ہو کہ وہ امام کے سلام پھیرنے سے پہلے جماعت میں شامل ہو سکتا ہے، تو وہ پہلے فجر کی سنت اد ا کرے پھر جماعت میں شامل ہو جائے۔ فجر کے علاوہ دوسری نمازوں میں اقامت شروع ہونے کے بعد سنت ادا نہیں کرنی چاہئے، اس کی دلیل یہ ہے کہ[۴]

عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة (صحيح مسلم رقم ۷۱٠)

حضرت ابو ہریرہ رضی اللہ عنہ سے روایت ہے کہ نبی صلی اللہ علیہ وسلم نے ارشاد فرمایا، جب اقامت کہی جائے، تو فرض کے علاوہ کوئی نماز درست نہیں ہے(مگر فجر کی سنّت کا حکم  الگ ہے جیسے بعض احادیث سے ثابت ہے)۔

 

Source: https://ihyaauddeen.co.za/?p=15175


[۱] عن زياد بن الحارث الصدائي قال كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فأمرني فأذنت فأراد بلال أن يقيم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أخا صداء قد أذن ومن أذن فهو يقيم (سنن ابن ماجه رقم ۷۱۷)

( أقام غير من أذن بغيبته ) أي المؤذن ( لا يكره مطلقا ) وإن بحضوره كره إن لحقه وحشة كما كره مشيه في إقامته

قال الشامي : قوله ( مطلقا ) أي لحقه وحشة أو لا قوله ( كره إن لحقه وحشة ) أي بأن لم يرض به وهذا اختيار خواهر زاده ومشى عليه في الدرر والخانية لكن في الخلاصة إن لم يرض به يكره وجواب الرواية أنه لا بأس به مطلقا اهـ قلت وبه صرح الإمام الطحاوي في مجمع الآثار معزيا إلى أئمتنا الثلاثة الأفضل أن يكون المؤذن هو المقيم ا هـ أي لحديث من أذن فهو يقيم وتمامه في حاشية نوح وقال في البحر ويدل عليه إطلاق قول المجمع ولا نكرهها من غيره فما في شرحه لابن ملك من أنه لو حضر ولم يرض يكره اتفاقا فيه نظر اهـ وكذا يدل عليه إطلاق الكافي معللا بأن كل واحد ذكر فلا بأس بأن يأتي بكل واحد رجل آخر ولكن الأفضل أن يكون المؤذن هو المقيم ا هـ أي لحديث من أذن فهو يقيم وتمامه في حاشية نوح (رد المحتار ۱/۳۹۵)

[۲] قال أبو عيسى : وفي الباب عن ابن عمر وحديث زياد إنما نعرفه من حديث الإفريقي والإفريقي هو ضعيف عند أهل الحديث ضعفه يحيى بن سعيد القطان وغيره قال أحمد لا أكتب حديث الإفريقي ورأيت محمد بن إسماعيل يقوي أمره ويقول هو مقارب الحديث والعمل على هذا عند أكثر أهل العلم أن من أذن فهو يقيم

[۳] وأطلق في الالتفات ولم يقيده بالأذان وقدمنا عن القنية أنه يحول في الإقامة أيضا وفي السراج الوهاج لا يحول فيها لأنها لإعلام الحاضرين بخلاف الأذان فإنه إعلام للغائبين وقيل يحول إذا كان الموضع متسعا (البحر الرائق ۱/۲۷۲)

( ويلتفت فيه ) وكذا فيها مطلقا وقيل إن المحل متسعا ( يمنا ويسارا ) فقط لئلا يستدبر القبلة ( بصلاة وفلاح ) (الدر المختار ۱/۳۸۷)

قوله ( ويلتفت ) أي يحول وجهه لا صدره قهستاني ولا قدميه نهر قوله ( وكذا فيها مطلقا ) أي في الإقامة سواء كان المحل متسعا أو لا قوله ( لئلا يستدبر ) تعليل لقوله فقط أي انته عن القول بالالتفات خلفا لئلا يستدبر المؤذن أو المقيم القبلة ح قوله ( بصلاة وفلاح ) لف ونشر مرتب يعني يلتفت فيهما يمينا بالصلاة ويسارا بالفلاح وهو الأصح كما في القهستاني عن المنية وهو الصحيح كما في البحر والتبيين وقال مشايخ مرو يمنة ويسرة في كل كذا في القهستاني ح قال في الفتح والثاني أوجه ورده الرملي بأنه خلاف الصحيح المنقول عن السلف (رد المحتار ۱/۳۸۷)

[٤] عن حارثة بن مضرب أن ابن مسعود وأبا موسى خرجا من عند سعيد بن العاص فأقيمت الصلاة فركع ابن مسعود ركعتين ثم دخل مع القوم في الصلاة وأما أبو موسى فدخل في الصف رواه أبو بكر ابن أبي شيبة في مصنفه (رقم ٦٤۷٦) وإسناده صحيح (آثار السنن ص۳۵۹)

عن أبي الدرداء أنه كان يدخل المسجد والناس صفوف في صلاة الفجر فيصلي الركعتين في ناحية المسجد ثم يدخل مع القوم في الصلاة رواه الطحاوي في شرح معاني الآثار (رقم ۲۲٠۵) وإسناده حسن (آثار السنن ص۳۵۹)

Check Also

مسجد کی سنتیں اور آداب – ۹

حضرت عمر و بن میمون رحمۃ اللہ علیہ سے روایت ہے کہ حضرت عمر رضی اللہ عنہ نے ارشاد فرمایا کہ ”مسجدیں زمین پر اللہ تعالیٰ کے مکانات ہیں اور میزبان کی ذمہ داری ہے کہ وہ اپنے مہمان کا اکرام کرے۔“۔۔۔