مسواک کی سنتیں اور آداب-۱

۱) وضو کے وقت مسواک سے منھ صاف کرنا۔ [۱]

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل وضوء (صحيح البخاري تعليقا ۱/۲۵۹)

حضرت ابو ھریرہ رضی اللہ عنہ سے روایت ہے کہ نبی صلی اللہ علیہ وسلم نے ارشاد فرمایا: “اگر مجھے اپنی امت پر مشقت کا اندیشہ نہ ہوتا تو میں ضرور انھیں حکم دیتا(اور ان پر واجب کرتا) کہ وہ ہر وضو کے وقت مسواک کریں(لیکن اب ہر وضو کے وقت مسواک کرنا سنت ہے واجب نہیں ہے)۔”

۲) مسواک پکڑنے کا طریقہ یہ ہے کہ انگوٹھے اور چھنگلی (سب سے چھوٹی انگلی) کو مسواک کے نیچے اور دیگر انگلیوں کو مسواک کے اوپر رکھا جائے۔ [۲]

۳) مسواک کو دائیں ہاتھ سے پکڑنا اور دانتو ں کو دائیں طرف سے صاف کرنا۔ [۳]

عن عائشة رضي الله عنها قالت كان النبي صلى الله عليه وسلم ليعجبه التيمن فى تنعله وترجله وطهوره وفي شأنه كله (صحيح البخارى رقم ۱٦۸)[٤]

حضرت عائشہ رضی اللہ عنہا فرماتی ہیں کہ نبی صلی اللہ علیہ وسلم کو جوتا پہننے، کنگھی کرنے، وضو اور دوسرے تمام اچھے کام کو (جن کے بارے میں شریعت نے دائیں طرف کو احترام کرنے کا حکم دیا جیسے مسجد میں دائیں پیر سے داخل ہونا، کپڑا دائیں طرف سے پہننا، کسی کو کوئی چیز دینے یا کسی سے کوئی چیز لینے کے لئے دایاں ہاتھ استعمال کرنا وغیرہ) دائیں طرف سے شروع کرنا پسند تھا۔

 

Source: http://ihyaauddeen.co.za/?cat=217


 

[۱] ( والسواك ) سنة مؤكدة كما في الجوهرة عند المضمضة وقيل قبلها وهو للوضوء عندنا إلا إذا نسيه فيندب للصلاة

قال الشامي: قوله ( عند المضمضة ) قال في البحر وعليه الأكثر وهو الأولى لأنه أكمل في الإنقاء. قوله ( وهو للوضوء عندنا ) أي سنة للوضوء. (رد المحتار ۱/۱۱۳)

[۲] ويستحب إمساكه باليد اليمنى والسنة في كيفية أخذه أن تجعل الخنصر من يمينك أسفل السواك تحته والبنصر والوسطى والسبابة فوقه واجعل الإبهام أسفل رأسه تحته كما رواه ابن مسعود (البحر الرائق ۱/۲۱)

[۳] (قوله : وندب إمساكه بيمناه) كذا في البحر والنهر، قال في الدرر: لأنه المنقول المتوارث اهـ. وظاهره أنه منقول عن النبي صلى الله عليه وسلم لكن قال محشيه العلامة نوح أفندي: أقول: دعوى النقل تحتاج إلى نقل، ولم يوجد. غاية ما يقال أن السواك إن كان من باب التطهير استحب باليمين كالمضمضة، وإن كان من باب إزالة الأذى فباليسرى والظاهر الثاني كما روي عن مالك. واستدل للأول بما ورد في بعض طرق حديث عائشة أنه صلى الله عليه وسلم كان يعجبه التيامن في ترجله وتنعله وطهوره وسواكه ورد بأن المراد البداءة بالجانب الأيمن من الفم اهـ ملخصا. وفي البحر والنهر والسنة في كيفية أخذه أن يجعل الخنصر أسفله والإبهام أسفل رأسه وباقي الأصابع فوقه كما رواه ابن مسعود (شامي ۱/۱۱٤)

[٤] (يحب التيمن) : أي: البدء بالأيامن من اليد والرجل والجانب الأيمن، لكن التيمن في اللغة المشهورة هو التبرك بالشيء من اليمن وهو البركة. في القاموس: اليمن بالضم البركة، وفي مختصر النهاية: اليمن البركة وضده الشؤم والتيمن الابتداء في الأفعال باليد اليمنى والرجل اليمنى والجانب الأيمن (ما استطاع) : أي: ما أمكنه وقدر عليه (في شأنه) : أي: في أمره (كله) : تأكيد والمراد الأمور المكرمة (مرقاة ۲/۱۱۱-۱۱۲)

Check Also

مسجد کی سنتیں اور آداب – ۹

حضرت عمر و بن میمون رحمۃ اللہ علیہ سے روایت ہے کہ حضرت عمر رضی اللہ عنہ نے ارشاد فرمایا کہ ”مسجدیں زمین پر اللہ تعالیٰ کے مکانات ہیں اور میزبان کی ذمہ داری ہے کہ وہ اپنے مہمان کا اکرام کرے۔“۔۔۔